أخر الأخبار

قضايا أمنية على طاولة النقاش بين نائب رئيس الوزراء الماليزي ووزير الخارجية الأمريكي

أغسطس 9th, 2017 | by waleed
قضايا أمنية على طاولة النقاش بين نائب رئيس الوزراء الماليزي ووزير الخارجية الأمريكي
دولي
0

ناقش نائب وزير الداخلية الماليزي زاهد حميدي مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون التطورات الأمنية والقضايا الاقليمية والدولية، وذلك ضمن الجولة الآسيوية التي قام بها تيلرسون والتي تضمنت الفلبين وتايلاند وماليزيا. وعبر حميدي في بيان صادر عنه هنا اليوم أن بحث خلال لقائه بتيلرسون في مبنى البرلمان الماليزي ”سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين ماليزيا والولايات المتحدة، وأن يكون التواصل بين قادات البلدين حافزا على تعزيز العلاقات والتفاهم بين البلدين”. وأشار حميدي الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية إلى أن ماليزيا تحتاج إلى إقامة تعاون مع شركائها الاستراتيجيين بما في ذلك الولايات المتحدة في مكافحة تهديدات الجريمة العابرة للحدود، ويتضمن ذلك الاتجار بالبشر. وأوضح أن وزارة الخارجية الأمريكية اعترفت في تقريرها السنوي لعام 2017 مبادرات بلاده في معالجة قضايا الاتجار بالبشر، حيث صنفت ماليزيا في المستوى الثاني، مضيفا “أن هذا يعد حتى الآن أفضل إنجاز حققته ماليزيا منذ فرضها قانون مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين في عام 2007“، مفيدا بأن بلاده تستهدف المستوى الأول في التقرير الأمريكي لعام 2020. وذكر بأن ماليزيا والولايات المتحدة وقعتا مذكرة تفاهم في معالجة الجريمة العابرة للحدود في 17 يوليو 2012، ومذكرة تفاهم أخرى حول التعاون في مجال الهجرة في الأول من أكتوبر 2014، قائلا “يجب على الطرفين تطبيق مذكرتي التفاهم لتعزيز التعاون في تحديد التهديدات الحالية والمستقبلية للجرائم العابرة للحدود، وكذلك الهجرة والقضايا ذات الصلة”. وفي مكافحة الإرهاب، أفاد حميدي أن ماليزيا والولايات المتحدة وقعتا أيضا وثيقة لتبادل المعلومات حول الإرهاب في 8 أكتوبر 2015، مفيدا أن الدولتين تشتركان في عمليات مراقبة الإرهاب والتطرف وخاصة في وسائل الإعلام الاجتماعية. وأفاد أنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين ماليزيا والولايات المتحدة قبل 60 عاما ظلت العلاقات الثنائية بين البلدين جيدة، مضيفا “أن الدعائم الأساسية في هذا التعاون الثنائي هي العلاقات السياسية والتجارية والاستثمارية والتعليمية والدفاعية والأمنية والعلمية والتكنولوجية”. وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعد ثالث أكبر شريك تجاري لماليزيا، في حين تعتبر ماليزيا في المرتبة ال18 ضمن أكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة في تصنيف العام الماضي، موضحا أن حجم التجارة بين ماليزيا والولايات المتحدة بلغ 78ر32 مليار دولار في عام 2016. يذكر أن تيلرسون الذي وصل إلى كوالالمبور يوم أمس يقوم بزيارة عمل تستغرق يومين لماليزيا هو أول مسئول أمريكي رفيع المستوى تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب يزور ماليزيا منذ تعيينه وزيرا للخارجية في الأول من فبراير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *